((((( لغة ****البيان )))))

اهلا وسهلا بزائرنا الكريم
((((( لغة ****البيان )))))

منتدى يختص بمادة اللغة العربية وكل معلومة ثقافية

تعصي الإله وأنت تظهر حبه ... هذا محال في القياس بديـع لو كان حبك صادقا لأطعتـه ... إن المحب لمن يحب مطيـع
        

http://noor-alhaq.blogspot.com

             مدونة في القانون الدولي الانساني

شرح قصيدة من شعر الصعاليك

شاطر
avatar
فلسطينية الهوية
Admin

عدد المساهمات : 183
نقاط : 489
التصويت : 1
تاريخ التسجيل : 21/10/2010
الموقع : لغة البيان

شرح قصيدة من شعر الصعاليك

مُساهمة من طرف فلسطينية الهوية في الأحد أكتوبر 07, 2012 11:15 am

شرح وتحليل من شعر الصعاليك

لوم زوجته له:

افتتح القصيدة بلوم زوجه سلمى ابنة المنذر له على كثرة مخاطراته ومغامراته بالغزوات والغارات مخافة أن يلقى حتفه، لكنه يرد عليها بقوله: إن ذلك من أجلها حتى تعيش حياة كريمة سعيدة وأنه لم يركب المخاطر إلا لأهداف نبيلة جليلة:

البيت الأول: اقلي عليَّ اللوم يا ابنة منذر ونامي فإن لم تشته النوم فاسهري

الشاعر زوجه سلمى ابنة المنذر التي تلومه على كثرة خاطراته ومغامراته بالغزوات والغارات مخافة أن يلقى حتفه ويطلب منها أن تنام هادئة البال وان لم تستطع النوم فلتسهر ليلها الطويل.

البيت الثاني:يذريني أُطَوف في البلاد لعلُني أُخليك أو أعنيك عن سوء مَحضر

يرد عليها بقوله: يخاطب زوجته قائلا:اتركيني أكثر من السفر في البلاد لعلني أستفيد مالا يوفر الحياة الكريمة لكِ ولغيرك من الفقراء والمستضعفين أو أقتل دفعا عنكِ.

البيت الثالث:فإن فاز سهم للمنية لم أكنْ جَزوعا وهل عن ذاك من متأخرِ؟

إن أُصبت بسهم قاتل ومت أثناء قيامي بالواجب لا أخشى من الموت لأنه حق لا يستطيع احد أن يقف بوجهه أو يؤخره فالموت أمر حتمي لا مرد له .

البت الرابع: وإن فازَ سهمي كفكم عن مقاعد لكم خلفَ أدبار البيوتِ، ومنظر

وإن عشت وعدت محملا بالغنائم سيكفيكم ذلك ألم الفقر وسوء الحال ويوفر لكم حياة كريمة ويبعدكم عن سوء الحال ومرارة التشرد.

وصف صعلوك ضعيف الهمة:

ثم يعرج بنا إلى منحى آخر يرسم لنا من خلاله صورة واضحة عن ذلك الصعلوك الذي لا هم له إلا نفسه ولا يقوم بحقوق من يلزمه فهو عالة على قبيلته ومجتمعه وجديرًا بأن ينبذ:

البيت الخامس: لَحَى اللهُ صُعْلوكاً إذا جنّ ليلـه مُصَافي المُشاشِ آلِفاً كلِّ مَجْزرِ

قبح الله صعلوكا دنئ النفس إذا اظلم الليل لازم مواضع نحر الإبل يلتقط العظام و يمضغها .

البيت السادس: يَعُدُّ الغِنى من دهره كل ليلـةٍ أصاب قِراها من صديق ميسرِ

من صفات هذا الصعلوك أنه ضعيف الهمة فالغنى عنده بأن يكتفي كل ليلة بلقمة تشبعه مما يتساقط من فضلات الأغنياء .



البيت السابع: قليل التماس الـزاد إلا لنفسـه إذا هو أضحى كالعريش المجور

من صفات هذا الصعلوك الأنانية فهو يطلب المال لنفسه دون النظر إلى الفقراء والمستضعفين إذا ضاق به الحال فأصبح لا سند له كالخيمة المنهارة التي لا دعامة لها.

البيت الثامن: ينام عشاء ثـم يصبـح ناعسًا يحت الحصى عن جنبه المتعفرٍ

ينام ملء جفونه خاملا فليس هناك ما يشغله ويصبح كسولا لا عمل لديه سوى إزالة ما علق








بثيابه من الحصى والغبار دلالة على خموله وقذارته.



البيت التاسع: ُيعينُ نساءَ الحي ما يَسْتعينهُ فيمسي طليحا كالبعير المحّـسر

ليس هناك ما يعمله هذا الصعلوك سوى خدمة النساء فهو ذليل يعيش عالة على مجتمعه

لأنه يحيا حياة وضيعه وفي المساء يكون متعبا كالبعير شديد التعب ومثل هذا الصعلوك

جدير بكل ملامة.

الصعلوك الشجاع النبيل

ثم ينتقل بنا إلى صورة مغايرة لذلك الصعلوك إلى صعلوك وجهه يضيء كشهاب، وإن يمت تظل ذكراه عطرة:

البيت العاشر: ولله صعلوكّ صحيفة وجههِ كضَوْء شِهاب القابس المتنور

يصف الشاعر الصعلوك المعجب به وجهه مشرق بأعماله المجيدة، فالنور المنبعث من وجهه كالشهاب المضيء.



البيت الحادي عشر: مُطِلا على اعدائهِ يَزْجُرونه بساحتهم زجَرَ المنيحِ المشهّرِ

لايزال يطل على أعدائه ويشرف عليهم ،فيظفر منهم بكل ما بريد على الرغم من صياحهم به وزجرهم له في ساحة المعركة كما يزجر القدح إذا ضرب.



البيت الثاني عشر: وإن بعُدُوا لا يأمنون اقترابَهُ تشّوف أهل الغائب المنتظّرِ

وهم مهما بعدوا خوفا منه لا يأمنون غزوه بل أنهم لينتظرونه انتظار أهل الغائب علما منهم بأنه لا بد راجع

إليهم ومصيب منهم.



البيت الثالث عشر: فذلك إن يلق المنيّةَ يلْقَها حميداً، وإن يَسْتغْنِ يوماً فأجدرِ

إن مثل هذا الصعلوك المغامر الجريء ،إن يمت تظل ذكراه خالدة لمحامده ومناقبه، وان استغنى فهو جدير

بالغنى ويستحقه.




حل اسئلة من قصيدة شعر الصعاليك ص60-62

س1- أعرف مصطلح (الصعاليك) في الأدب العربي.

مصطلح الصعاليك:- جماعة من الشعراء الفقراء، الذين اشتهروا بالغزو والسلب والإغارة، ورفضوا التذلّل والاستكانة ،وتحلًوا بالصبر والشجاعة،وعرفوا بقوة الجسد وسرعة العدو ،فأطلق عليهم اسم(العدائين).



س2- أعدد الموضوعات التي تتردَد في شعر الصعاليك في الجاهلية.

1-الشكوى من مرارة الفقر . 2- التفاخر ببطولاتهم ومغامراتهم.

3-الإشادة برفاقهم الذين يشاركونهم في الغزو. 4- وصف المراقب التي كانوا يتربصون فوقها بأعدائهم.

5- الافتتان بأسلحتهم وقيمتها في حياتهم. 6- الحديث عن معاناتهم وتشردهم في الصحراء.

7- التغني بسرعة عدْوهم وأخلاقهم الحميدة ، الكرم، الشجاعة، عزة النفس، الصبر على الجوع وإغاثة الملهوف.



س3-أختار الإجابة الصحيحة فيما يأتي:-

أ- يُقصد بقول الشاعر"أغنيك عن سور مَحضْر": 1- أكفيك عن طلب العطاء والصّدقة.

ب- العاطفة التي يعبّر عنها قول الشاعر:"لحى الله صعلوكا....": 3- التحقير.

ج- العاطفة التي يعبّر عنها قول الشاعر:"ولله صعلوك...": 3-الإعجاب.

د- المعنى الذي يفيده الأمر في قول الشاعر: "ذريني أطوَّفْ في البلاد" 2- الالتماس.

ه- "يحُتّ الحصى عن جنْبه المتَعفِّر" كناية عن : 1- القذارة والخمول.

و- ضمير الجماعة (نحن) في شعر الصعاليك يعبّر عن:1-جماعة الصعاليك.



س4- أميز بين العبارات الصحيحة من غير الصحيحة فيما يأتي:

أ- ( خطأ ) أكثر شعر عروة قصائد طويلة. ب- (صح)ضمير الفرد أنا في قصيدة عروة يدل على ذات الشاعر.

ج-(صح ) تحلًل عروة في قصيدته من المقدمة الغزلية. د-(خطأ) عواطف الشاعر في قصيدته قبليه.

ه- (صح) الأفكار في القصيدة مترابطة. و- (خطأ) ألفاظ القصيدة حوشيّة غريبة.



س5-رسم الشاعرُ الصعلوك الخامل في صورة قبيحة.

أ- أعين الأبيات التي تُعبّر عن هذه الصورة. الأبيات هي: "الأبيات من 5 إلى 9".

ب- أذكر الصفات التي بيّنها الشاعر في هذه الصورة.

1-قبيح خائر القوى 2- كسول خسيس الطبع يعتمد في طعامه على فتات الأغنياء.

3- يمضي ليله نائما ونهاره خاملا. 4- أناني يجمع المال لنفسه ولا ينظر لغيره من الفقراء.

5 - لا عمل لديه سوى خدمة النساء. 6- لا يشارك قومه في غزواتهم وغاراتهم.



س6- أُوازن بين الصعلوك القوي والصعلوك الضعيف في الآتية:

أ- الدأب في العمل والكفاح.

الصعلوك القوي:- يعمل باستمرار مكافح من اجل توفير لقمة العيش بكرامة لتجنب السؤال والحاجة.

الصعلوك الضعيف:- كسول خامل يكتفي بفتات الأغنياء ويعمل متسولا خادما للآخرين.

ب-إيثار الآخرين.

الصعلوك القوي: يعمل لخدمة الآخرين وتوفير لهم لقمة العيش ويقدمهم على نفسه.

الصعلوك الضعيف: أناني يفضل نفسه على الآخرين يجمع الأموال لأغراضه الخاصة.

ج- الشعور النفسي:

الصعلوك القوي: وجهه مشرق، واثق بنفسه عزيز النفس يرفض الذل له ولقومه.

الصعلوك الضعيف:ذليل النفس، خسيس الطبع، يقبل الخضوع يعمل خادما لغيره تابعا لهم.



س7- أقرأ هذين البيتين،وأجيبُ عن الأسئلة التي تليها:

فإن فاز سهم للمنية لم أكنْ جَزوعا وهل عن ذاك من متأخرِ؟

وإن فازَ سهمي كفكم عن مقاعد لكم خلفَ أدبار البيوتِ، ومنظر

أ‌- أذكر العادة الجاهلية التي أشار إليها البيتان.

العادة الجاهلية التي أشار إليها البيتان هي :لعب الميسر والإيمان في الحظ.

ب‌- نتيجة مغامرات الشاعر واحدة من اثنتين. أبين كلا منهما.

1- الموت 2- الحصول على الغنائم وتوفير حياة كريمة له ولقومه.

ج- أُضحُ فائدة أسلوب الشرط في البيتين.

فائدة أسلوب الشرط في البيتين: إقناع امرأته بإقباله على المغامرات

د- "مقاعد لكم خلف أدبار البيوت" كناية عن: 1- هوان المنزلة.

ه- المعنى الذي يفيده الاستفهام"وهل عن هذا من متأخر" : 3-النفي.



س8-اقرأ الأبيات ، وأجيب عن الأسئلة التي تليها:

ولله صعلوكّ صحيفة وجههِ كضَوْء شِهاب القابس المتنور

مُطِلا على أعدائه يَزْجُرونه بساحتهم زجَرَ المنيحِ المشهّرِ

وإن بعُدُوا لا يأمنون اقترابَهُ تشّوف أهل الغائب المنتظّرِ

أ-تدل كلمة (مطلا) على أن الشاعر كان يقف: 1-أمام عدوه.

ب- تدل عبارة "وان بعدوا لا يأمنون اقترابه"على أن الشاعر: 2- يلاحق عدوه إذا بعد عنه.

ج-أوضح الصورة الجميلة للصعلوك الشجاع في الأبيات.

يصف الشاعر الصعلوك المعجب به وجهه مشرق بأعماله المجيدة، فالنور المنبعث من وجهه كالشهاب المضيء.

فهو شجاع لايزال يطل على أعدائه ويشرف عليهم ،فيظفر منهم بكل ما بريد على الرغم من صياحهم به وزجرهم له

في ساحة المعركة.



س9- في النص عبارات تصويرية تشفّ عن اللون أوالحركة أو الصوت، أبين أثرها في المعنى.

1- تقريب المعنى لذهن السامع وعواطفه وتجسيدها بحيث يسهل تخيلها

2-نقل مشاعر وأحاسيس الشاعر بشكل مباشر.



س10 أعلل ما يأتي :

أ-لوم امرأة الشاعر له: لكثرة غزواته ومغامراته وخوفها أن يقتل ويتركها وحيدة.

ب- تعظيم الشاعر للصعلوك القويّ الأبي:لأنه قوي شجاع يهابه أعداؤه وان بعدوا عنه وأراد من ذلك إقناع زوجته بما يقوم به من غارات وكأنه يصور نفسه بهذا الصعلوك القوي الشجاع.

ج- قلّة الألفاظ الحوشيّة في قصيدة عروة:- لأنه كان داعية للصعلكة، يحرص على إقناع الآخرين بها.



س11- قال السليك بن السُّلكة –وهو من الصعاليك العدائين –مخاطبا صاحبته:

ألا عتَبَتْ عليَّ فصارَمَتْني وأعجبَها ذوو اللِّمم الطّوال

فإني يا ابنة الأقوام أربى على فضل الوَضيء من الرّجال

فلا تصلي بصعلوك نؤوم إذا أمسى يُعدُّ من العيال

ولكنْ كلِّ صُعلوك ضروبٍ بنصلِ السّيف هاماتِ الرجالِ

أوازن بين نص عروة بن الورد ونص السُّليك بن السُّلكة في الآتية:


أ-موقف صاحبة الشاعر منه:

صاحبة عروة :تلومه لأنها تخشى عليه الموت في غاراته فهي تحبه ولا تريد أن يفارقها.

صاحبة السُّليك: تلومه لأنه تحب غيره ولا تريده لأنه غير جميل كغيره من الرجال.

ت‌- ردّ الشاعر على صاحبته:

رد عروة: رد على زوجته بأنه يغير من اجل توفير حياة كريمة لها ولغيرها من الفقراء وأقنعها بذلك من بالمقارنة التي عقدها بين الصعلوك القوي الشجاع والصعلوك الضعيف الذميم.

رد السُّليك: بأنه يترفع عن صفات الدنيء من الرجال ويفوقهم فضلا وشجاعة .

ج-أقسام الصعاليك:-اشترك عروة والسُّليك في أقسام الصعاليك وهم:

1- الصعلوك الشجاع القوي صاحب الخلق الرفيع

2- الصعلوك الضعيف الخامل.

الصّفة المشتركة لكل قسم :

الصعلوك الشجاع: قوي ،صاحب خلق .

الصعلوك الضعيف:ذليل ،دنيء النفس ،خسيس ،خامل.



س12- ينطبق على سلوك الصعاليك قول: "الغاية تبرر الوسيلة" أشرح هذا القول في ضوء فهمي لأسلوب الصعاليك.

هدف وغاية الصعاليك توفير حياة كريمة للفقراء والمستضعفين من القبائل فغايتهم كانت سامية ونبيلة لأنهم حاولوا إيجاد نوع من العدالة الاجتماعية في أوساط القبيلة بين الغني والفقير ولكنهم كانوا يعتمدون على أساليب يرفضها المجتمع كالسرقة والنهب من اجل تحقيق غاياتهم وما دفعهم لمثل هذه الوسائل هم أبناء قبائلهم وأغنياء القوم لأنهم

نبذوهم وخلعوهم ولم يعترفوا بهم .


منقوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووول


shifa matar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 42
التصويت : 0
تاريخ التسجيل : 22/09/2014

رد: شرح قصيدة من شعر الصعاليك

مُساهمة من طرف shifa matar في الثلاثاء سبتمبر 30, 2014 11:24 am

شكرا مس .. شرح رائع

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27, 2017 4:34 pm