((((( لغة ****البيان )))))

اهلا وسهلا بزائرنا الكريم
((((( لغة ****البيان )))))

منتدى يختص بمادة اللغة العربية وكل معلومة ثقافية

تعصي الإله وأنت تظهر حبه ... هذا محال في القياس بديـع لو كان حبك صادقا لأطعتـه ... إن المحب لمن يحب مطيـع
        

http://noor-alhaq.blogspot.com

             مدونة في القانون الدولي الانساني

قصيدة سوايَ بتحنان الأغاريد يَطربُ

شاطر
avatar
فلسطينية الهوية
Admin

عدد المساهمات : 183
نقاط : 489
التصويت : 1
تاريخ التسجيل : 21/10/2010
الموقع : لغة البيان

قصيدة سوايَ بتحنان الأغاريد يَطربُ

مُساهمة من طرف فلسطينية الهوية في الخميس أكتوبر 28, 2010 3:40 pm

قصيدة سوايَ بتحنان الأغاريد يَطربُ
الدرس الثالث شرح وتحليل قصيدة سوايَ بتحنان الأغاريد يَطربُ "محمود سامي البارودي

* محمود سامي البارودي: ولد في حي "باب الخَلْق" في القاهرة سنة 1938 من أسرة جركسية ذات جاه ونسب، تنتمي إلى حكام مصر المماليك، والبارودي نسبة إلى بلدة " إيتاي البارود" في البحيرة. تيتم وهو في السابعة من عمره، فكفلته أمه وأحضرت له المعلمين، تعلَّم القرآن الكريم وشيئا من الفقه الإسلامي ومن التاريخ والحساب والشعر.
التحق البارودي بالمدرسة الحربية ، وتخرَّج فيها سنة 1854م خاض المعارك واشترك في الثورة العربية ، ونفي على أثرها إلى جزيرة سرنديب "سريلانكا حاليا" مكث فيها سبعة عشر عاما، ثم عاد إلى وطنه عام 1900م، وتوفي بعد أربع سنوات من عودته سنة 1904م.
أعجب بشعر الحماسة والبطولة ، عكف على دراسة الشعر القديم، و لقب بربّ السيف والقلم.
* آثاره الأدبية:1- ديوان شعر 0
2- مختارات البارودي وهي مختارات من الشعر القديم.
3- كتاب قيد الأوابد وهو مختارات من النثر جمع فيه عيون الخطب والرسائل القديمة.

** اشتهر الشاعر محمود سامي البارودي بلقب "رب السيف والقلم" لأنه كان ضابطاً في الجيش وصل لأرقى مناصب الدولة ، وشاعرا وصل إلى أرفع مكانة بين شعراء العربية في عصره.
* مناسبة القصيدة: الافتخار ببطولته وكرامته وعزة نفسه، فهو ابن لبيئته ، إذ عبّر عن الأجواء السياسية والنفسية وعكس حياة وطنه من خلال نفسه .
وتعد القصيدة من شعر المعارضات ، التي عارض البارودي فيها قصيدة الشريف الرضيّ التي مطلعها:

لغير العُلا مني القِلى والتجنّبُ ولولا العُلا ما كنتُ في الحبِّ أرغبُ


الفكرة الأولى: يفخر الشاعر بمناقبه و بنفسه ويعبِّر عن ملامح شخصيته ومذهبه في الحياة." الأبيات من 1 - 9"0
1- سِـــوايَ بِتحْنانِ الأغاريدِ يَطْــرَبُ وغيْريَ باللّـــذاتِ يلــــــهو ويُعْجَبُ

*معاني المفردات:*سواي :غيري0* تحنان: الصوت الطرب *الأغاريد:أغرودة،وهو الغناءُ . *باللذات: الشهوات0

* شرح البيت:يفتتح الشاعر قصيدته بعقد مقارنة بينه و بين آخرين من الرجال فيفخر في هذا البيت بنفسه من خلال المقارنة بين نظرته إلى الحياة ، فهو ليس ممن تستخفه نشوة الطرب وتسيطر عليه اللذة واللهو ، ونظرة الآخرين للحياة الذين يطربون للأغاني ،وتشغلهم اللذائذ.

* اللون البديعي هو : التصريع بين "يطرب، ويُعْجَبُ "، التصريع:.له جرس موسيقي يطرب له السامع0
*(يطرب،يلهو،يعجب )أفعال مضارعة للدلالة على التجدد و الاستمرار و استحضار الصورة0
*غيري باللذات يلهو و يلعب: توكيد قدم الجار و المجرور باللذات على الفعل يلهو و يعجب، للإشارة انه يترفع عن هذه الدنايا فهي مقصورة على غيره 0

2- وما أنا مّمــن تأسرُ الخمــرُ لُبّــــهُ ويملكُ سمْعيــهِ اليــراعُ المثقَّـــبُ
** معاني المفردات: *تأسر : تسيطر *لبه: عقله0*يملك:يسيطر0* اليراع: جمع يراعة وهي القصبة * اليراع المثقب: المزمار0
*شرح البيت: يتابع الشاعر بالفخر بنفسه من خلال المقارنة مع الآخرين فهو لا تسيطر عليه الخمرة وتسلب عقله و تغيبه عن رشده، كما أنه لا ينصرف لسماع صوت المزمار و الغناء.

** التصوير الفني: * تأسرُ الخمــرُ لُبّــــهُ : استعارة مكنية، حيث شبه الخمر بإنسان يأسر و العقل بأسير مقيد وحذف المشبه به "الإنسان" وأبقى شيئا من لوازمه "يأسر "0و سر جمالها التشخيص و توحي بمدى سيطرة الخمر و سطوتها على النفوس الفارغة من الايمان0
* ويملكُ سمْعيـهِ اليــراعُ المثقَّــبُ: استعارة مكنية، حيث شبه اليراع بإنسان يتملك الأشياء وحذف المشبه به "الإنسان" وأبقى شيئا من لوازمه "سمعيه "وسر جمالها التشخيص، وتوحي بمدى سيطرة الغناء على النفوس0.
*تأسر ،وتملك00ترادف0
* (تأسر،يملك) أفعال مضارعة للدلالة على التجدد و الاستمرار و استحضار الصورة0

3 - ولكـــنْ أخــوهمٍّ إذا ما ترجَّحَـــتْ به سَوْرةٌ نحــو العُلا راح يـذابُ

*معاني المفردات : * همّ: العزيمة والإرادة القوية * ترجحت: مالت واتجهت * سَوْرةٌ: الوثبة القوية* يدأب :يجد0
* شرح البيت:بل إنه رجل المهام الصعبة النبيلة ،ذو همة و عزيمة عالية سامية،تهون علية الصعاب يجد في سبيل تحقيق المعالي و المجد0
*استخدام أسلوب القصر بالعطف ب لكن في البيت الثالث بعد النفي في البيت الثاني0
* وظّف الشاعر أسلوب الشرط بقوله:" إذا ما ترجَّحَـــتْ راح يـذابُ"
ليقنع القارئ بصحّة الأفكار والمعاني التي عبّر عنها في سياق الإشادة بمناقبه.
*تنكير كلمة سورة للتعظيم0
4- نفى النــومَ عن عينيْهِ نفسُ أبيـــةٌ لهـا بينَ أطــرافِ الأسِنَّةِ مطلَــبُ
** معاني المفردات: * نفى: طرد0*النوم :الذل0* أبية : الإباء أي الامتناع،عزيزة * الأسنة :جمع سنان وهو نصل الرمح * مطلب : حاجة
* شرح البيت: يقول الشاعر أن ما أذهب الذل والكسل عن عينيه هذه العزيمة القوية،و النفس العزيزة التي يتمتع بها، فنفسه العزيزة تأبى الضيم والمذلة وتسعى إلى تحقيق المطالب في أطراف الرماح وبخوض المعارك.

**الصورة الفنية:* نفى النــومَ عن عينيْهِ نفسُ أبيـــةٌ 000استعارة مكنية: حيث شبه النفس الأبية بالملك الذي يطرد النوم عن العينين، و وصور النوم في صورة إنسان ذليل ينفى عن موطنه،سر جمالها التشخيص،و توحي بالعزة و الترفع و الإباء 0
* لهـا بينَ أطــرافِ الأسِنَّةِ مطلَــبُ: كناية عن الإباء وعزة النفس والترفع. وسر جمالها الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليها في إيجاز و تجسيم0
*تنكير كلمة نفس للتعظيم و وصفها بكلمة أبية يؤكد هذا المعنى 0

5- ومنْ تكــنِ العليـــاءُ همَّــة نفســهِ فكــلُّ الذي يلقــــاهُ فيـها مُحَـــبَّبُ
معاني الكلمات:*العلياء :المجد و الرفعة *همة :مطلب0*محبب:سهل0
* شرح البيت : من يحب المجد و الرفعة وهما مطلب لنفسه يريد الوصول إليهما لا يبالي بالمصاعب، و لا يحفل بالمشاق، و إنما يلد ركوب الأخطار ولا يبالي0

** التصوير الفني:البيت الخامس استعارة تمثيلية000فالبيت يتضمن معنى الحكمة وهو بمثابة مثل نستحضره في مواقف مشابهة فقد شبه الشاعر نفسه وهو يركب الصعاب بالشجاع القوي الذي يلد ركوب الأخطار ولا يبالي0
* " ومنْ تكــنِ العليـــاءُ همَّــة نفســهِ فكــلُّ الذي يلقــــاهُ فيـها مُحَـــبَّبُ"
أسلوب شرط ليقنع القارئ بصحّة الأفكار والمعاني التي عبّر عنها في سياق الإشادة بمناقبه0

6- خُلِقْتُ عَيوفاً ، فلا أرى لابْن حُرَّةٍ لديَّ يداً أُغضي لها حين يغضَبُ
** معاني المفردات: عيوفا: أبيّ النفس0*ابن حرة:الحر الكريم * يدا: النعمة والإحسان * أُغضي: أسكت.
* شرح البيت: من صفاته انه أبي النفس ، لا يقبل الفضل حتى من الحر الكريم ، حتى إذا غضب هذا المحسن سكت و هو ذليل0
*التصوير الفني :
-ابن حرة000كناية عن موصوف وهو الإنسان الأبي الكريم0
-يدا000مجاز مرسل علاقتها السببية حيث أطلق السبب و أراد المسبب وهو الفضل0

7- أسيرُ على نَهْــجٍ يرى النّاسُ غيرَهُ لكلِّ أمْــرِيءٍ فيما يُحـــاوِلُ مذْهَبُ
* معاني المفردات: نهج: طريقة *يرى: يعتقد *امرئ:إنسان * مذهب: طريقة 0
* شرح البيت: يقول الشاعر معبرا عن شخصيته بأن له نهجاً خاصاً يختلف مع الناس بشأنه،فعنده الثقة بالنفس و استقلالية الشخصية و عدم التبعية للآخرين، فكل إنسان له طريقته ومنهاجه الخاص في الحياة0
*استخدام الشاعر الحكمة بألفاظ وتراكيب سلسة في قوله" أسيرُ على نَهْــجٍ يرى النّاسُ غيرَهُ" ليوازن بين نهجه في الحياة ونهج الآخرين.
*التصوير الفني: أسير على نهج يرى الناس غيره000كناية عن صفة وهى الثقة بالنفس و استقلالية الشخصية و عدم التبعية للاخرين0
*إضافة امرئ إلى كل : للشمول و العموم0



8- وإنّي إذا ما الشكُّ أظلمَ ليلُهُ وأمسـتْ بـه الأحـلامُ حَيْرى تَشَعَّبُ
* معاني المفردات: * الأحلام: العقول * حيرى: حائرة * َشَعَّبُ: متفرقة.
* شرح البيت:إذا ما سيطر الشك و الريب الذي يعجز ذوو العقول الراجحة و عندما العقول تصبح حائرة مضطربة ويتفرق التفكير ويتشتت متخبطا تائه .
* الصورة الفنية: * ليله000تشبيه بليغ أصلها ليل الشك فقد شبه الشك بالليل و حذف أداة التشبيه و وجه الشبه و هو من قبيل الاضافة0
*أمست به الأحلام حيرى تشعب000كناية عن التيه و التخبط0
*الأحلام حيرى000استعارة مكنية شبه الأحلام بإنسان و حذفه و أتى بقرينة تدل علية وهى حيرى و سر جماله التشخيص وتوحي بالاضطراب و التخبط0

9- صَدَعْتُ حِفافَيْ طُرَّتَيْهِ بكوكبٍ من الرّأيِ ، لا يخفى عَلَيْهِ المُغيَّبُ
* معاني المفردات: صدعت:شققت و بَيَّنت وأصابت *حفافي: مثنى حفاف وهو الجانب * طُرَّتَيْهِ: طرف كل شيء وحرفُه0*المغيب:الغيب0
* شرح البيت: عندما تتحير العقول ، فإنه ذو رأي سديد ثاقب وبصيرة نافذة يجاهرُ برأيه ويقطع ظلمات الشك، ولا يخفي أمرا غائبا ،لا من قبيل التنبؤ أو ادعاء الغيب و لكن بالاعتماد على العقل.
* الصورة الفنية:
* كوكب من الرأي000تشبيه بليغ إذ شبه الرأي بالكوكب وهي صورة توحي ببعد النظر لديه و اتقاد بصيرته و رفعتها0
*صدعت حفافي طرتيه000استعارة مكنية شبه الأوهام و الشكوك بشئ مادي ذي حفاف و رأيه بالسيف القاطع و سر جمالها التجسيم و توحي بحدة الرأي و سداده0
*كلمة "كوكب" توحي بالرفعة و بعد النظر0
الفكرة الثانية: تصوير بطولته النادرة وفروسيته في الحروب . الأبيات "10-13
10- وبحرٍ من الهيْــجاءِ خُضْتُ عُبـابَهُ و لا عَاصِمٌ إلا الصفيـحُ المُشطَّبُ
*معاني المفردات: *الهيجاء: الحرب * العباب: الموج *عاصم: حام *الصفيح: السيف العريض * المُشطَّبُ : فيه شطب وهي طرائق السيف.

**شرح البيت: هذه أبيات يصور فيها بطولته النادرة في الحروب، وهو يصف فيها المعركة حامية الوطيس كالبحر الهائج ليس لأحد أن يرد فيها الموت عن نفسه، و لا ملجأ فيه ولا حام إلا السيوف القاطعة0

* الصورة الفنية: وبحر من الهيجاء000 تشبيه بليغ فقد شبه الهيجاء بالبحر والتصوير يوحي بشدة المعركة0
* لا عاصم إلا الصفيح المشطب 000 استعارة مكنية فقد شبه السيف بالإنسان الذي يحمي و سر جمالها التشخيص 0
* تنكير كلمة ( بحر) يدل على التهويل و التعظيم 0
* ولا عاصم إلا الصفيح المشطب 000 أسلوب قصر يفيد التوكيد و التخصيص أداته ( لا و إلا) 0


11- تظــــلُّ به حُمْرُ المنــايا وسودُهــا حواسر في ألوانها تتقلب
* معاني المفردات: المنايا: الموت 0 * حواسر: منكشفات.
*شرح البيت:فهو يصف شدة المعركة، ويقول أن الموت يتخطف الفرسان تخطفا بألوانه الحمر تارة و السود تارة أخرى للدلالة على كثرة الدماء الحمراء التي تسيل في المعركة القوية ،و شدة المعركة و قتامتها و على تعدد أشكال الموت و تنوعها00 ، أما الحمرة فهي لون الدماء، وأما السواد فهو أهوال المعركة ومصائبها.
*الصورة الفنية: ":* المنايا حواسر 000 استعارة مكنية قد شبه المنايا بنساء كاشفات عن رؤوسهن وسر جمالها التشخيص وتوحي بشدة المعركة
* تظــــلُّ به حُمْرُ المنــايا وسودُهــا : كناية عن اشتداد المعركة و سر جمالها الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه في إيجاز و تجسيم0
* إضافة" المنايا" إلى حمر تارة والى سود تارة أخرى للدالة على كثرة الدماء الحمراء التي تسيل في المعارك القوية ثم شدة المعركة وقتامتها كما يدل على تعدد أشكال الموت وتنوعها 0

12- توسَّطّتُـــهُ والخيلُ بالخيـــلِ تلتقـي وبيضُ الظُّبا في الهام تبدو وَتغْرُبُ
* معاني المفردات: * الظُّبا: جمع ظُبة وهو حدّ السيف والسنان *الهام: جمع هامة وهي الرؤوس.
*شرح البيت: يقول أنه كان في وسط المنايا يخوض شدة المعركة وقت احتدامها،و الخيل تلتقي بالخيل حيث يلتقي الفريقان والسيوف تظهر مضرجة بالدماء تارة وتغيب تارة أخرى في الرؤوس.

* تبدو و تغرب 000 طباق سر جماله توضيح المعني وإبرازه و تقويته0
* والبيت كله كناية عن شجاعة الشاعر وسر جمالها الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليها في إيجاز و تجسيم0

13- فما زلــــتُ حتى بيَّنَ الكَـــــرُّ موقفـي لدى ساعةٍ فيــــها العقــــولُ تَغيَّبُ
*معلني الكلمات : * بيَّنَ :وضح أظهر0* الكر :الإقدام * ساعة: يقصد ساعة اشتداد وطيس المعركة *تغيب:تتشتت0
** شرح البيت: أنه مازال ثابتا شجاعا،حتى أظهر الكر على الأعداء موقف الشاعر وتجلت شجاعته وصبره و صموده في وقت الجلاد و هوله العظيم التي يفقد الشجاع تفكيره و تتشتت فيه العقول0
* الصورة الفنية :
* فما زلــــتُ حتى بيَّن الكَـــــرّ موقفـي: كناية عن الشجاعة والثبات.
* فيها العقول تغيب 000 كناية عن صعوبة الموقف وهوله العظيم0
*تنكير كلمة" ساعة" للتهويل 0
***الصورة الكلية:** شكلت الأبيات لوحة فنية تمثل فروسية الشاعر**
*في الأبيات صورة كلية و ذلك لنقل مشاعره و أحاسيسه و لترسم لنا مشهدا عاما يمكن توضيحها فيما يأتي:
1-- الصورة: *المشهد يصوّر بطولة الشاعر في المعارك ،في وسط المنايا فقد خاض معركة حامية الوطيس، والموت بألوانه تخطّف الفرسان الشجعان، والسيوف تظهر وتغيب في الرؤوس ، وقد وقف الشاعر صامدا في أرض المعركة.
2--أجزاء الصورة:البحر،و المعركة،والسيوف،و الخيل،و حمر، و سود،و ألوانها،و بيض0
3--أطراف الصورة:و تتمثل في:
-اللون:نراه في 00بحر، حمر سود ألوانها الصفيح الخيل00إلخ
-الحركة:نحس بت في :خضت تتقلب تلتقي تبدو تغرب الكر00
-الصوت: نسمعه في :الهيجاء بحر و الخيل00
*وهذه الصورة الكلية جميلة ،لأنها اجتمعت فيها الأجزاء و تآلفت و اكتملت فيها الأطراف، واستطاعت أن توضح الفكرة ،و تنقل العاطفة0


الفكرة الثالثة: تجربته وخبرته في الحياة. الأبيات"14-18".
14 – يودُّ الفتى ما لا يكونُ طَماعَةً ولَم يَدرِ أنّ الدّهر بالنّاسِ قُلَّبُ
*معاني المفردات: *الفتى:الإنسان * طَماعَةً: طمعا وحرصا *يدري : يعلم *الدهر:الزمن * قُلَّبُ: متغيرة
*شرح البيت: الإنسان بطبعه مجبول على الطمع تواق إلى ما ليس مقدرا له، كأنه لا يعلم تقلب الدّهر بالناس.
* الدّهر بالنّاسِ قُلَّبُ 000كناية عن مصائب الدهر0
*"يود" توحي بالحب والرغبة الشديدة0
15- ولو علم الإنسان ما فيه نفْعُهُ لأبصرَ ما يأتي وما يتجنَّبُ
*معاني الكلمات :*أبصر:علم *يتجنب : يبتعد عنه0
*شرح البيت: لو عرف الإنسان ما ينفعه في هذه الحياة، لأدرك ما يجب عمله وما يجب تركه والابتعاد عنه.
* استخدم الشاعر أسلوب الشرط:" ولو علم الإنسان ما فيه نفْعُهُ لأبصر"؟
ليقنع القارئ بصحّة الأفكار والمعاني التي عبّر عنها في سياق الإشادة بمناقبه.
*"يأتي ، يتجنب" طباق يوضح المعنى و يبرزه بالتضاد0

16- ولكنها الأقدارُ تجري بحُكْمِها علينا، وأمرُ الغَيْبِ سرٌّ مُحَجَّبُ
*معاني الكلمات :* الأقدار: مبلغ الشئ وما ينطوي عليه الغيب * الغيب : علم الله الذي يستأثر به لنفسه * محجب : مختف 0
** شرح البيت: الأقدر تحكم علينا بأمور مكتوبة لنا محجوبة عنا غير ظاهرة، فكلّ ما يصيبنا مقدر علينا ،لأن الغيب سر مخف لا يعلمه إلا الله0.
* الصورة الفنية :الأقدار تجري بحكمها000 استعارة مكنية شبه الأقدار بإنسان وحذفه و أتى بصفة تدل عليه و هي تجري و سر جمالها التشخيص0
*التكرار في الكلمات "الغيب، سر، محجب" للتأكيد0

17- نظنُّ بأنّا قادرون، وإننا نُقادُ كما قيد الجنيبُ ونُصْخَبُ
* معاني المفردات:*نظن:نتوهم0*نقاد:نُسيّر0 * الجنيب: الفرس تقوده إلى جنبك 0 * نصحب: نُسحب والمراد نفي القدرة عن الناس.
** شرح البيت: يؤكد الشاعر نزع إرادة البشرية الذين يظنون أنهم قادرونٌ في هذه الحياة، فهم مأسورون لأقدارهم عاجزٌون يقادون إلى أقدارهم كما تنقاد و تُسحب الفرس إلى جانب صاحبها.
* وإننا نُقادُ كما قيد الجنيبُ ونُصْخَبُ000اسلوب مؤكد و أداته أن0 و كذلك بأنّا قادرون0
* الصورة الفنية: انا نقاد كما قيد الجنيب و نصحب 000 تشبيه تمثيلي فقد شبه البشر وهم مأسورون لأقدارهم لا يملكون من أمرهم شيئا بحال الفرس المقيدة التي تقودها وتتحكم بها كما تشاء والصورة توحي بنزع الإرادة البشرية واختفائها أمام القدرة والإرادة الإلهية 0
*البديع00(يأتي، يتجنب):طباق00يوضح المعنى بالتضاد0
18- فرحمةُ رَبِّ العالمينَ على امرئ أصاب هُداهُ ،أ ودرى كيف يذهب.
*معاني الكلمات :* امرئ : الإنسان * أصاب هداه: حدد هدفه بدقة *دري،علم0
* شرح البيت : يطلب الشاعر الرحمة من رب العالمين للمرء الذي يسير على الهدى و يسلك طريق الصواب.
فرحمة رب العلمين على امرئ000 أسلوب خبري لفظا و إنشائي معنى غرضه الدعاء 0

** الأفعال المضارعة للدلالة على التجدد و الاستمرار و استحضار الصورة0
التعليق

**الغرض الأدبي:
يدور النص حول غرض (الفخر الممزوج بالحكمة) فالشاعر يفخر ببطولته و كرامته و عزة نفسه0

**التجربة الشعرية :هي تجربة ذاتية لأنها تعكس تفاصيل خبرته الذاتية و تعمقه في الحياة و افتخاره بنفسه،و لكنه يحاول ان يجعل منها تجربة إنسانية عامة عندما عبر أنه ابن بيئته عكس حياة و طن من خلال نفسه0

**العاطفة:ذاتية فهو شديد الاعتزاز بنفسه و فروسيته و بطولته و يعجب بمكارم الأخلاق كما تظهر العاطفة الدينية في أبيات الحكمة0

**الخصائص الأسلوبية :
أولا من حيث اللغة والأسلوب:
1- الألفاظ والتراكيب:
أ- تراوحت ألفاظ الشاعر وتراكيبه بين الجزالة والسلاسة ،استخدم الألفاظ والتراكيب الجزلة لتلاءم غرض
الفخر متأثرا بالشعر القديم وبيئته الحربية.
مثل:"اليراع المثقب"، "ترجحت به سورة"، " صدعت حفافي طرته"، خضت عبابه"
ب - استخدم الألفاظ والتراكيب السلسة في أبيات الحكمة ، في الموازنة بين نهجه في الحياة ونهج الآخرين مثل قوله:
" أسير على نهج يرى الناس غيره"، ولكنها الأقدار تجري بحكمها"، و "فرحة رب العالمين".

2- الأساليب الخبرية والإنشائية:
أ- اعتمد الشاعر في قصيدته على الجمل الخبرية، للتعبير عن معاني الفخر والاعتزاز بنفسه الأبيّة، وفروسيته، وتميّزه
عن الآخرين في النهج الذي يسير عليه. نحو:" سواي بتحنان الأغاريد يطرب" و"خلقت عيوفا".
ب- وظَّف الشاعر أسلوب الشرط ليقنع القارئ بصحّة الأفكار والمعاني التي عبّر عنها في سياق الإشادة بمناقبه.
مثل:" إذا ما ترجحت…..راح يدأب" و " ولو علم الإنسان……لأبصر".


3- المحسنات البديعية:
1- ورد في الأبيات استخدام بعض ألوان البديع مثل: التصريع في البيت الأول: يطرب ويعجب والطباق في تبدو وتغرب
2- استخدم الشاعر المحسنات بعفوية دون تكلف، فالتعبير عن شدة المعركة استخدم الطباق لتأكيد المعنى وتوضيحه.

ثانيا التصوير الفني:
1- التشبيه البليغ بقوله:" كوكب من الرأي" وبحر من الهيجاء.
2- الاستعارة المكنية بقوله:" يملك سمعيه اليراع المثقب"وقوله:" المزايا حواسر".
3- المجاز المرسل في قوله:"لا أرى لابن حرة يدا".
4- الكناية في قوله:" لها بين أطراف الأسنة مطلب " و"تظل به حمر المنايا وسودها حواسر" ."فما زلت حتى
بيّن الكرّ موقفي".

ثالثا: الموسيقا:
نظم الشاعر قصيدته على البحر الطويل "وهو ثنائي التفعيلة" لذلك
أعطى الشاعر متنفسا للتعبير عن مشاعره وأفكاره،
**الموسيقا الخارجية: 1- وحدة الوزن
2-وحدة القافية
3-التصريع
**الموسيقا الداخلية:وقد توفرت بنوعيها:
1-الموسيقا الظاهرة المتمثلة في : المحسنات البديعية
و تناسق الالفاظ0
2-الموسيقا الخفية المتمثلة في :ترتيب الافكار و جودتها،
روعة الصور الخيالية،إيحاء الألفاظ ، قوة العاطفة0
**ملامح شخصية البارودي من خلال النص:
1-فارس شجاع ،و شاعر موهوب، وحكيم بارع0
2-واسع الثقافة عميق الخبرة في الحياة0
3-أصيل الثقافة،متأثر بالأسلوب القرآني0
4-معتز بتراثه الادبي0
5-ذو خبرة واسعة في مجال السياسة0
**الخصائص الفنية لأسلوبه:
1-صفاء اللفظ و أصالته 0
2- جزالة العبارة و إحكام الصياغة و التحرر من المحسنات البديعية المتكلفة0
3-وضوح الأفكار و بعدها عن التعقيد0
4-اعتماد الخيال الجزئي المستمد من التراث الادبي0
5-الارتفاع في حدة الموسيقا العذبة0
**القصيدة بين المحافظة و التجديد:
أ-من ملامح المحافظة على القديم:
-التزام وحدة الوزن و القافية0
-الحرص على اللفظ العربي الأصيل 0
-انتزاع الصور من البيئة القديمة0
-تعدد الأغراض في القصيدة0
-ظهور أثر الثقافة الدينية و الإكثار من الحكم الصادقة0

ب-من ملامح التجديد:
-الترابط الفكري و الشعوري بملاءمة التعبير و الخيال للموضوع و الجو النفسي0
-التحرر من المحسنات المتكلفة
avatar
a7la 7aloosh

عدد المساهمات : 10
نقاط : 14
التصويت : 3
تاريخ التسجيل : 08/11/2010
العمر : 23

رد: قصيدة سوايَ بتحنان الأغاريد يَطربُ

مُساهمة من طرف a7la 7aloosh في الخميس نوفمبر 25, 2010 6:44 am

شكرا الك معلمتي الغالية
ومشكورة على جهودك عشانا
... I love you
avatar
N.a.N.a

عدد المساهمات : 4
نقاط : 4
التصويت : 0
تاريخ التسجيل : 09/11/2010
العمر : 23

رد: قصيدة سوايَ بتحنان الأغاريد يَطربُ

مُساهمة من طرف N.a.N.a في الخميس ديسمبر 30, 2010 1:07 pm

الله يسلم هالايدين
ويخليلنا اياكي يا احلا معلمة
غلبناكي معنا
avatar
wa3OoOda

عدد المساهمات : 36
نقاط : 39
التصويت : 0
تاريخ التسجيل : 31/01/2011
العمر : 23

رد: قصيدة سوايَ بتحنان الأغاريد يَطربُ

مُساهمة من طرف wa3OoOda في الأربعاء فبراير 02, 2011 1:25 pm

مشكورة مس نهى
مجهود رائع
ان شا الله بنكون عند حسن ظنك ..
avatar
RNEB

عدد المساهمات : 85
نقاط : 102
التصويت : 0
تاريخ التسجيل : 06/11/2010
العمر : 23

رد: قصيدة سوايَ بتحنان الأغاريد يَطربُ

مُساهمة من طرف RNEB في الإثنين فبراير 07, 2011 11:44 am

يسلمو يا احلا معلمه
الى الامام
سلمت يمناكي

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 24, 2017 7:08 am